المنتجات العضوية

المنتجات العضوية


 انتجت عن طريق لزراعة العضوية وهو عبارة عن اسلوب زراعي يتجنب استخدام الكيماويات المخلقة سواء أسمدة أو مبيدات حشرية أو منظمات النمو أو الأدوية البيطرية أو إضافات الأعلاف الحيوانية في الإنتاج الزراعي.

تعتمد هذه الطريقة إلى حد كبير على الاستفادة من كل عناصر البيئة في الإنتاج كتفعيل دورة المحاصيل الزراعية تعاقب زراعة المحاصيل المختلفة،

والاستفادة من بقايا المحاصيل والحيوانات في انتاج ما يعرف بالكمبوست وهو الغذاء الرئيسي للزراعة العضوية،

واستخدام وسائل المقاومة البيولوجية والطبيعية للآفات مع مراعاة الجوانب البيئية.

يطلق مصطلح «BIO» على جميع المنتجات التي تخلو مراحل زراعتها أو تصنيعها من استعمال الإضافات الكيميائية أو المواد الحافظة.

 

 

المنتج العضوي قد يكون نباتيا كالخضراوات والفواكة والأعشاب ومحاصيل الحبوب والبقول أو محاصيل الألياف كالقطن والكتان،

                                                                                                                                                                                           

 

أو قد يكون حيوانيا كاللحوم والدواجن والأسماك والنحل.

 

يعطى المنتج العضوي شعارا معينا حسب كل دولة ليميزه عن المنتج غير العضوي،

هذا الشعار يمنح من الهيئات والمراكز المعتمدة في العالم والتي تعطي الشهادات للمزارع والمنتجات العضوية

 

 

          

وتراقب الإنتاج حتى تسمح بتداول هذا المنتج كمنتج عضوي

وفقا للقوانين والمعايير السائدة كما تشرف على حماية هذه المنتجات من الغش ومن منافسة المنتجات الأخرى الغير عضوية.

بذور الشيا


بذور الشيا 

 Chia seeds

هي بذورٌ صغيرة، ومسطّحة، وبيضويّة الشكل، ذات ملمسٍ ناعمٍ ولامعٍ

يتراوح لونها ما بين الأبيض والبنّي إلى الأسود

 

ويعتبر موطنها الأصلي أمريكا الجنوبية، حيث إنَّها كانت غذاءً مهماً لقبائل الآزتيك والمايا،

وتعني كلمة شيا (القوة)؛ وذلك لقدرتها على إمداد الجسم بالطاقة،

 

كما أنَّها غنية بالعناصر الغذائية المهمة لصحة الجسم والدماغ، وقد زادت شعبية هذه البذور في السنوات القليلة الماضية،

وأصبحت تستهلك في جميع أنحاء العالم بشكلٍ كبير من قبل الأشخاص الذين يتّبعون نظاماً غذائيّاً صحيّاً،

حيث يمكن إدخال بذور الشيا إلى النظام الغذائي بسهولةٍ؛ وذلك بسبب نكهتها الخفيفة والتي لا تؤثّر بشكلٍ كبير في النكهات الأخرى

 وبهذا يمكن إضافتها إلى العديد من الأطعمة لزيادة قيمتها الغذائيّ

كالعصائر، والمخبوزات، والحساء، والحلويّات،[٢] والصلصات، والخضروات، وأطباق الأرز المختلفة